في حِلَّة كتابية منوعة وفريدة، نأمل أن نتمكن من إفادتكم بما نقدم من موضوعات احترافية تبحثون عنها، ومنها مقال اليوم “خطاب ترقية” وبالتفاصيل الوافية عن معايير كتابة خطاب الترقية وأهمية الترقية الوظيفية ومعايير إجراء المفاضلة فيها وتفاصيل أخرى ينهض قوام هذا الموضوع.

لأننا متميزون في مجال الخطابات والطلبات والشكاوى والتقارير والرسائل، نقف معكم ونساندكم عند الاحتياج لكتابة هذه الأغراض، يمكنكم التواصل معنا عبر تطبيق واتساب على هذا الرقم: (0556663321).

خطاب ترقية

إن هذا الخطاب الوظيفي يحمل رسالة معينة يود الموظف أن يرسلها لمخاطب بيده القرار واتخاذه، فيما يخص موضوع الموافقة على طلب الترقية، وبسبب أهمية هذا الموضوع قررنا أن نخصص له محاور متنوعة في ثنايا هذا المقال، نأمل إفادتكم الممتعة منها.

كيف احصل على ترقية

الحصول على الترقية ليس بالأمر الصعب، يلزم الأمر فقط إمكانية كتابة طلب ترقية فيه الجاذبية والإقناع والتأثير، وكذلك القيادة والإدارة التي تتيح لموظفيها المطالبة بحقوقهم، كحق تقديم طلب ترقية.

صيغة خطاب ترقية موظف

طالما أن موضوع الخطاب رسمي، فيجب أن يحرص من يقدم طلب ترقية على صياغته بطريقة رسمية مناسبة.

هذه الطريقة تعتمد على جملة من المعايير التي إن توافرت تم الجزء الأكبر من ضمان التقييم الصحيح لهذا الخطاب من قِبَل المختص، فمثلًا إن كانت جهة العمل تعتمد الخطابات الجاهزة المعدة في نماذج موجودة بشكل مسبق، فيجب على الموظف أن يتبع هذه الطريقة في تقديم الطلب.

إن كانت الشركة أو منشأة العمل تعتمد التقنيات الحديثة والتقديم التكنولوجي في تقديم الطلبات والمعاملات المختلفة، فعلى الموظف أن يلتزم بهذه الطريقة.

إن كانت جهة العمل ما زالت ملتزمة بالطرق التقليدية في التصرف والمعاملات المختلفة، فمن الأصح التزام الموظف بهذه الطريقة.

لمزيد من المعلومات اضغط على هذا الرابط: خطاب طلب ترقية

نموذج تقرير ترقية موظف

طريقة النماذج الجاهزة تتميز بسرعة في تقديم الطلب، ويصاحبها الاستعداد والجاهزية، ثم الإمكانية السريعة للتقييم.

إنها طريقة عملية مناسبة لترتيب الطلبات الرسمية من نوعية خطاب ترقية وتنسيقها، وتتواءم مع مختلف القيادات العملية التي تبحث عنها لتسريع الإجراءات وتسهيلها.

صيغة خطاب ترقية

من فوائد الترقية التي تجعل جهة العمل تعتمدها كأبرز حقوق موظفيها، وفي الوقت نفسه تجعل الترقية مطلبًًا ضروريًّا يحتاجه الموظف عنصر التحفيز.

إذ إن الترقية تدفع بالموظف إلى مزيد من العطاء والمبادرة وإفادة العمل، وهي عامل نفسي مؤثر بما تحويه من امتيازات مادية ومعنوية يبحث عنها كل موظف.

في رفع الراتب، ومختلف الامتيازات التي يحصل عليها الموظف بعد الترقية، يكون الموظف قد حصل على ثمرة تعب وجهد لا يستهان بها، والانتماء لقيادة عادلة تعطي الموظف الحقوق التي يستحقها، والولاء لها، وإطاعة أوامرها، كلها نتائج إيجابية للترقية والموافقة على خطاب ترقية.

أما حين يستغل المسؤول حق اتخاذ القرار الذي يملكه من أجل أغراض شخصية فقط، وقتها يكون من حق الموظف أن يتمرد على هذه القرارات الخاطئة، وحين لا تتم الموافقة على خطاب ترقية مستحقة، ويعطى هذا الحق لمن لا يستحقه نبدأ هنا في شم رائحة الفساد الإداري.

لمزيد من المعلومات اضغط على هذا الرابط: مقدمة طلب ترقية

خطاب ترقية موظف

تتعدد أنواع الترقيات التي من الممكن أن ينالها الموظف حين يقدم إلى إدارة عمله خطاب ترقية، وهذا التعدد يرتبط بوضع الموظف وبالترقية المتاحة التي توفرها لها جهة عمله.

هناك الترقية التي بموجبها ينتقل الموظف إلى قطاع أو قسم آخرين في جهة عمله، والترقية في هذا الوضع ترقية رتبة ودرجة وظيفية كذلك.

يبنى على هذه الترقية رفع الراتب لحد ونسبة معينة يستحقها هذا الموظف، لأنه قام بإنجازات استثنائية تجعله يستحق الموافقة على خطاب ترقية، أو قد يكون الموظف الذي يقدم خطاب ترقية حصل على مؤهل علمي أعلى من المؤهل الذي توظف به، وقتها يحق له المنافسة على الترقية.

أما النوع الثاني فيرتبط بالأقدمية، إذ يُرفع الراتب مع ثبات الموظف في درجته الوظيفية نفسها.

لاستلهام الخطوات الصحيحة التي يكتب بها خطاب ترقية، يمكن متابعة هذا النموذج التطبيقي المؤثر:

بسم الله الرحمن الرحيم

السيد الفاضل/ ……… مدير مستشفى/ …….

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

حياكم الله تحية طيبة مباركة، وبعد:

الموضوع/ خطاب ترقية

تكرموا في البداية بقبول موفور الشكر والتحية لسيادتكم على الإدارة المتميزة التي تقودون بها مختلف أقسام المستشفى، والقفزات النوعية التي يتميز بها أداء كادر المشفى، لكم منها جانب ونصيب بسبب إشرافكم المستمر ومتابعتكم المتواصلة.

نشكركم على كل تفاهم ومحبة أخوية صادقة وجدناهما منكم طيلة فترة عملي في هذا المشفى على مدار تسع سنوات مضت، ونبتهل إلى الله بأصدق الدعوات القلبية النقية بأن يجعل التوفيق رفيق مسيرتكم، والازدهار سحابة تظلل كل منجزاتكم بالألق والبهاء.

أنا موظفة في مشفاكم منذ تعييني عام/ …. برتبة ممرضة في قسم الأطفال ورعاية الخدج، وقبل تسع سنوات كنت ما زلت في عامي التطبيقي الأول بعد التخرج.

كان مشفاكم المقر الطبي الأول الذي استقبلني كموظفة لديكم بكل ترحاب، ولا أنكر أني وجدت بعض الصعوبات في بداية المشوار.

إن صعوبة الاندماج في بيئة العمل تجاوزتها بسرعة بعملي في محيط أخوي بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، فالقيادة أخوية حنونة على ما فيها من حزم، والزملاء ولا أروع، وصعوبة العمل والخبرات المهنية تجاوزتها بعزيمة حديدية، جعلتني أكتسب كثير من الخبرات بفضل عملي المتواصل في التدرب عليها خارج أوقات الدوام.

أتذكر وأنا أكتب لسيادتكم خطاب ترقية كل تفاصيل الأيام التي قضيتها وأنا أتدرب على كل المهارات الجديدة، وللأمانة وبراءة الذمة لا أنكر جهود كل من رافقني في سنة تدريبي من كادر طبي مشرف عليَّ وزملائي، وقبل هؤلاء جميعًا قيادة لم تكن ترد أي طلب من الممكن أن يكسبنا الخبرات المفيدة.

لقد قضيت فترة تدريب ممتعة وشيقة، وخرجت منها بعديد من المهارات المهنية والخبرات الفنية والمواقف الإنسانية، التي علمتني العطاء والتضحية قبل كل شيء.

الطبيب رسول رحمة وملاك الإنسانية، ويجب أن تتسم شخصيته باللين والرفق وأداء الأمانة على وجهها الأكمل، وهذا ما تعلمته خلال فترة التدريب.

بعد أن اجتزت بفضل الله مرحلة التدريب بتقدير امتياز، تمت الموافقة على طلب التثبيت الذي أرسلته لرئاسة قسمي في العمل، وتم تثبيتي في تاريخ …/ …/ …، وما بعد مرحلة التثبيت كان رحلة أكثر ثباتًا وثقة من مرحلة التدريب، هنا زادت المسؤولية والتكاليف، وزاد معها مدار الدروس والخبرات المستفادة.

تمر ذكرى كل هذه الأيام الجميلة أمام ناظري، وأنا أكتب لسيادتكم خطاب ترقية، إنها بالفعل ذكريات نحتت موقعها في القلب قبل الذاكرة.

بعد تجاوزي مرحلة البكالوريوس في الجامعة ظل جزء مني متعلقًا بالبحث العلمي شغوفًا به، وبعد أن أطمأننت على استقرار وظيفتي طلبت من عملي تفريغي للدراسات العليا.

تمت الموافقة والحمد لله على إعطائي فترة تفرغ علمي، وقمت وقتها بالانتظام في مقاعد الجامعة في الدراسات العليا في مرحلة الماجستير.

بعد انقضاء السنة التمهيدية عدت لممارسة عملي الميداني كممرضة في هذا القسم، وفي الوقت ذاته اشتغلت على رسالة الماجستير الخاصة بي.

كم كانت هذه المرحلة مرهقة وصعبة ومتعبة بشكل كبير، ففيها التزام بالدوام، وفي الوقت نفسه التزام بمسؤولياتي في منزل الزوجية.

هناك مسؤولياتي تجاه أطفالي، والأهم مسؤوليتي لإنجاز رسالة الماجستير في المدة المحددة لي، وكم كان هذا التحدي صعبًا جدًّا.

بفضل دعم أهلي، ودعم زوجي الحبيب، وبسمة أطفالي التي تهون في وجهي كل صعب، مرت هذه الفترة، والحمد لله على نعمته وفضله.

كان يوم مناقشة رسالة الماجستير الخاصة ببحثي أسعد أيام حياتي، يوم تتويج التعب والكفاح والنضال الذي دام ثلاث سنوات، ولم تتوقف رحلتي مع العلم والبحث الذي أسعى إلى أن أفيد الطب بكل حصيلته، إذ حرصت على أن أكون موجودة في كل دورة أو ورشة عمل تتم في هذا التخصص في هذه المنطقة.

إني بفضل الله، ووقق شهادات التكريم التي حصلت عليها في فعاليات متعددة تتم في المستشفى ووزارة الصحة، أبادر بأفكار نوعية لتطوير رعاية الطب والطفل بالتحديد، وكل ما يتعلق برعاية الخدج، فقد كان توجهي في تخصص قلما دخلت فيه طالبات من الكادر النسوي.

بعد توفيق الله لي في كل هذه المراحل، صار عندي شغف الحصول على الترقية التي أنشد بالحصول عليها أن أكون في منصب رئيس قسم، ولكل موظف حق الطموح، وحق الأحلام التي لا سقف لها، وأنا بفضل هذا المؤهل العلمي الذي حصلت عليه صرت في مستوى من الخبرة والتأهيل ما يسمح لي بتقديم خطاب ترقية.

إني إذ أقدم هذا الطلب لسيادتكم، آمل أن أحصل على الامتيازات الموجودة فيه بشكل يسمح لي باتخاذ بعض القرارات التي أرى أنها في مصلحة العمل، وفي الوقت ذاته أطمح للحصول على العائد المادي المتميز لراتب هذا المنصب، ولا أجد أن مطلبي هذا فيه طمع.

إن طلبي هذا من أجل الحصول على حقي في أن أحظى بفرصتي، وأنا عملت في هذا القسم لمدة تسع سنوات متلاحقة، وأعتقد أن لدي المؤهل والخبرة والأقدمية التي بموجبها أستطيع أن أطلب منكم هذا الأمر، وبعد تقديم خطاب ترقية
أترك لسيادتكم مطلق القرار والتصرف في هذا الأمر.

مبرري لذلك ثقة متناهية في نزاهة قيادتكم وعدالتها، وحسن اختياركم للمسؤولين ووضعهم في مكانهم الصحيح تمامًا.

هذا ما تعودناه منكم، وما جعلني أقدم لكم طلب ترقية بكل أريحية وشجاعة، وأنا في كل الأحوال لن أتوانى أو أقصر في خدمة هذا المستشفى الذي أنتمى له حتى النخاع.

إن توفقت في هذه الترقية، فسأعمل كل جهدي على توظيف كل إمكانياتي للرقي بالعمل في هذا القسم والمستشفى بشكل عام، ثم إني أتمنى وأطمح أن أحصل على هذه الترقية لأحصل على فرصة أكبر في الإبداع.

أود أن ألفت نظر سيادتكم إلى أني أرفقت مع هذا الطلب كل الوثائق والمستندات المطلوبة، وأتمنى ألا أكون قصرت في أي جانب يخص رسمية الطلب.

أشكر لكم لطفكم وتكرمكم في الموافقة على تقييم الطلب، وتقبلوا خالص الشكر والتحية، والسلام عليكم ورحمة الله.

مقدمة الطلب/ …………

الرقم الوظيفي/ …………..

رقم الهوية الوطنية/ …………

محل الإقامة/ …………

رقم الهاتف/ ………..

تاريخ تقديم الطلب/ …………

التوقيع/ ………….

بهذا النموذج نختم مقالنا “خطاب ترقية” وقد عمدنا فيه إلى توضيح مفهوم الترقية الوظيفية، ومعايير إجرائها، وطريقة كتابة الخطاب الخاص بالحصول عليها، وأنواعها، وقدمنا في محور مستقل النموذج التطبيقي الثري والمفيد عن الموضوع.

ثقوا أننا لن نتأخر في مساعدتكم عند طلب إحدى خدماتنا الكتابية المتميزة المتصلة بكتابة الخطابات والتقارير والتصاريح بشكل متألق ومتميز، ويبقى لنا دعوتكم للتواصل معنا عبر تطبيق واتساب على هذا الرقم: (0556663321).